التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة




روابط مهمة : همس الإسلامى العام | تفسير الأحلام | إبداعات الأعضاء الأدبية | لغتنا العربية  | الصحف المصرية وميدان التحرير | السياحة العالمية | الصور العامة | قسم الصور عالم الأزياء والموضة | همس عالمك الخاص بمطبخك 2010 همس عالم الطفل | همس الطب والعلوم الصحية | همس التعليمى والتربوى | تردد القنوات



العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس القسم الإسلامى > همس الحديث النبوى الشريف , همس الأحاديث النبوية الشريفة

همس الحديث النبوى الشريف , همس الأحاديث النبوية الشريفة جميع الأحاديث الثابتة عن رسولنا الكريم



مواضيعي |  مشاركاتي  |  مواضيع لم يتم الرد عليها
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-29-2011, 09:14 PM   #1
 
الصورة الرمزية رياض العربى
 

افتراضي الحديث الخامس: حسن الخلق



الخلق, الخامس:, الحديث

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

عن أبي ذر جندب بن جنادة ، و
أبي عبد الرحمن معاذ بِن جبل رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال: ( اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس
بخلق حسن ) . رواه الترمذي وقال: حديث حسن .


الشرح

التقوى هي سفينة النجاة ، ومفتاح كل خير ، كيف لا ؟
وهي الغاية العظمى ، والمقصد الأسمى من العبادة ؟ ، إنها محاسبة دائمة
للنفس ، وخشية مستمرة لله ، وحذر من أمواج الشهوات والشبهات التي تعيق من
أراد السير إلى ربه ، إنها الخوف من الجليل ، والعمل بالتنزيل ، والقناعة
بالقليل ، والاستعدادُ ليوم الرحيل .

من هنا كانت التقوى هي وصية الله للأولين والآخرين من
خلقه ، قال تعالى : { ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن




اتقوا الله } ( النساء : 131 ) ، وهي وصية النبي صلى الله عليه وسلم لجميع
أمته ، ووصية السلف بعضهم لبعضهم ، فلا عجب إذا أن يبتدأ بها رسول الله
صلى الله عليه وسلم نصيحته ل معاذ بن جبل و أبي ذر رضي الله عنهما .

والتقوى ليست كلمة تقال ، أو شعاراً يرفع ، بل هي
منهج حياة ، يترفّع فيه المؤمن عن لذائذ الدنيا الفانية ، ويجتهد فيه
بالمسابقة في ميادين الطاعة ، ويبتعد عن المعاصي والموبقات ، وقد جسد أبي
بن كعب رضي الله عنه هذا المعنى لما سئل عن التقوى ؟ فقال : " هل أخذت
طريقا ذا شوك ؟ قال : نعم ، قال : فكيف صنعت؟ قال : إذا رأيت الشوك عزلت
عنه أو جاوزته أو قصرت عنه ، قال : ذاك التقوى " وقد أخذ ابن المعتز رحمه
الله هذا المعنى ، وصاغه بأبيات بديعة من الشعر فقال :

خل الذنوب صغيـــرها وكبيــرها ذاك التقـى
واصنع كمـــاش فوق أر ض الشوك يحذر ما يرى
لا تحقـــرن صغيــرة إن الجبـال من الحصى

ومن تمام التقوى ، أن يترك العبد ما لا بأس به ، خشية
أن يقع في الحرام ، ويشهد لذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( فمن اتقى
الشبهات ، فقد استبرأ لدينه وعرضه ) رواه مسلم ، وفي هذا المعنى يقول أبو
الدرداء رضي الله عنه : "تمام التقوى ، أن يتقي الله العبد ، حتى يتقيه من
مثقال ذرة ، وحتى يترك بعض ما يرى أنه حلال ، خشية أن يكون حراما ، فيكون
حجابا بينه وبين الحرام ، فإن الله قد بيّن للعباد الذي يصيرهم إليه فقال
: { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره } (
الزلزلة : 7 - 8 ) " ، فلا تحقرن شيئا من الخير أن تفعله ، ولا شيئا من
الشر أن تتقيه .

وفي قوله صلى الله عليه وسلم : ( اتق الله حيثما كنت
) تنبيه للمؤمن على ملازمة التقوى في كل أحواله ، انطلاقاً من استشعاره
لمراقبة الله له في كل حركاته وسكناته ، وسره وجهره ، وفي قوله صلى الله
عليه وسلم : ( اتق الله حيثما كنت ) إشارة إلى حقيقة التقوى ، وأنها خشية
الله في السرّ والعلن ، وحيث كان الإنسان أو صار ، فمن خشي الله أمام
الناس فحسب فليس بتقي ، وقد قال تعالى في وصف عباده المؤمنين : { من خشي
الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب ، ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود } ( ق : 33
- 34 ) .

وقد يظن ظان أن المتقي معصوم من الزلل ، وهذا خطأ في
التصور ؛ فإن المتقي قد تعتريه الغفلة ، فتقع منه المعصية ، أو يحصل منه
التفريط في الطاعة ، وهذه هي طبيعة البشر المجبولة على الضعف ، ولكن
المتقي يختلف عن غيره بأنه إذا تعثّرت به قدمه ، بادر بالتوبة إلى ربه ،
والاستغفار من ذنبه ، ولم يكتف بذلك ، بل يتبع التوبة بارتياد ميادين
الطاعة ، والإكثار من الأعمال الصالحة ، كما أمره ربه في قوله : { وأقم
الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى
للذاكرين } ( هود : 114 ) ومن هنا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( وأتبع
السيئة الحسنة تمحها ) .

ولئن كانت التقوى صلة مع الله تبارك وتعالى ، وتقرّبا
إليه ، فهي أيضا إحسان إلى الخلق ، وطيبة في التعامل ، وإعطاء كل ذي حق
حقه ، وهكذا يظهر لنا التكامل والتناسق في القيم الإيمانية ، فإن الأخلاق
الحميدة رافد من روافد التقوى ، وشعبة من شعب الإيمان .

وللأخلاق الفاضلة مكانة عظيمة في شريعتنا ، فإنها
تثقل ميزان العبد يوم الحساب ، ويبلغ بها درجة الصائم القائم ، وهو سبب
رئيس في دخول الجنة ؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن أكثر ما
يدخل الناس الجنة ؟ ، قال : ( تقوى الله ، وحسن الخلق ) رواه أحمد .

وإذا عرفنا ذلك ، فإن هناك وسائل تعين العبد على
التخلق بالأخلاق الحسنة ، أعلاها : التأمل في سيرة الرسول صلى الله عليه
وسلم وغيره من الأنبياء ، لاسيما وأنهم أعلى الناس خلقا ، وأوفرهم أدبا ،
فإذا أراد المسلم التحلي بالصبر ، قرأ قصة نبي الله يوسف عليه السلام ،
وإذا أراد التخلّق بالحلم ، نظر إلى حلم رسول الله صلى الله عليه وسلم مع
قومه ، وهكذا ينهل من أخلاق الأنبياء ، ويتعلّم منهم شمائل الخير كلها .

وبعد : فقد تبيّن لنا من خلال هذا الحديث معاني
التقوى وأحوالها ، كما تبيّن لنا أيضا أن الإسلام يقبل من العاصي توبته ،
ولا يطرده من رحمة الله ، وظهرت لنا معالم الخلق الحسن وأهميته ، فجدير
بنا أن نعمل بهذه الوصايا الثلاث ، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من عباده
المتقين، آمين



hgp]de hgohls: psk hgogr hgohls:


رياض العربى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2012, 10:02 PM   #2
 
الصورة الرمزية جبل عالى
 

افتراضي رد: الحديث الخامس: حسن الخلق


جبل عالى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-22-2012, 10:09 PM   #4
 
الصورة الرمزية حسام السعيد
 

افتراضي رد: الحديث الخامس: حسن الخلق

الله يجازيك بالخير اخى الفيلسوف

مجهود عظيم






جعله الله فى ميزان حسناتك

شكرى وتقديرى

حسام السعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 02:52 AM   #6
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 

افتراضي رد: الحديث الخامس: حسن الخلق

لك كل الشكر أخي علي الجهد الرائع


محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه لموضوع: الحديث الخامس: حسن الخلق
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحديث الخامس : الحياء ( دين للصف الثالث الثانوي ) محمدعبد العال همس التعليم الثانوى 2 09-27-2013 10:24 PM
درس الحديث النبوي و الحديث القدسي و القرآن الكريم و الفرق بينها محمدعبد العال همس التعليم الثانوى 1 02-19-2013 08:53 AM
شرح الحديث الخامس للثاني الثانوي المحاسبة على النعم محمدعبد العال همس التعليم الثانوى 1 02-19-2013 08:40 AM
حسن الخلق محمدعبد العال همس الاسلامى العام 3 02-27-2012 07:26 PM
آيات قدرة الله فى الخلق - غرائب الخلق رياض العربى همس الصور العامة 33 01-06-2012 09:26 PM

منتديات همس المصريين

↑ Grab this Headline Animator

rss RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


الساعة الآن 02:34 PM


جميع الحقوق محفوظه لمنتدى همس المصريين Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd hamsmasry
new notificatio by 9adq_ala7sas
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.