التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


روابط مهمة : همس الإسلامى العام | تفسير الأحلام | إبداعات الأعضاء الأدبية | لغتنا العربية  | الصحف المصرية وميدان التحرير | السياحة العالمية | الصور العامة | قسم الصور عالم الأزياء والموضة | همس عالمك الخاص بمطبخك 2010 همس عالم الطفل | همس الطب والعلوم الصحية | همس التعليمى والتربوى | تردد القنوات



العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس القسم الإسلامى > همس الاسلامى العام > همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد

همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد أحكام التجويد والتلاوة , أحكام تجويد القرآن , أحكام تلاوة القرآن



مواضيعي |  مشاركاتي  |  مواضيع لم يتم الرد عليها
إضافة رد

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-05-2012, 06:44 AM   #1
رتبة سابقة
 
الصورة الرمزية عمدة المصريين
 

شرح شرح وتفسير الربع الأول من سورة الصافات "وَالصَّافَّاتِ صَفاًّ.."



"وَالصَّافَّاتِ, الأول, الربع, الصافات, صَفاًّ..", صورة, وتفسير

شرح وتفسير الربع الأول من سورة الصافات "وَالصَّافَّاتِ صَفاًّ.."


من : (أول السورة الكريمة) [بقية الربع الثاني – من الحزب الخامس والأربعين]

بسم الله الرحمن الرحيم وهى سورة مكية.
وموضوعها الرئيسى : هو الحديث عن وحدانية الله والتعريف به سبحانه، وتنزيهه .
والقضايا المتصلة بهذا الموضوع.
وهى : تبدأ بقول الله تبارك وتعالى :


{ وَالصَّافَّاتِ صَفاًّ * فَالزَّاجِرَاتِ زَجْراً * فَالتَّالِيَاتِ ذِكْراً * إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ }
[الآيات 1 – 4]


هذا : قسم من الله تعالى على وحدانيتة عز وجل.

وهو قسم بالملائكة.
ولله أن يقسم بما شاء 00

وأما غيره : فلا يحق له أن يقسم ويحلف إلا بالله تعالى.

والمعنى : و الملائكة الصافات أنفسها فى الصلاة صفاً.



فالزاجرات عما نهى الله عنه زجراً.


فالتاليات كلام الله ذكراً.


وجواب هذا القسم : إن إلهكم لواحد.



* * *


هنا الإله الواحد 00 هو :



{ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ المَشَارِقِ }
[الآية 5]



نعم 00

هو رب السموات والأرض وما فيهما، ومن فيهما وما بينهما من جميع المخلوقات.

و هو كذلك رب المشارق والمغارب.


لا رب سواه، ولا خالق إلاه، سبحانه وتعالى.



* * *


وبعد القسم : على هذه الوحدانية.


وبعد التعريف : بهذه الربوبنية العامة.


يكون التعريف على بعض مظاهر قدرته فى فعله عز وجل لنا، وعنايته بنا 00


حيث يقول عز وجل :



{ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الكَوَاكِبِ * وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ * لاَ يَسَّمَّعُونَ إِلَى المَلأِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ * دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ 8 إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ }
[الايات 6 – 10]



يعنى : إنا زينا السماء الدنيا القريبة من الناس بزينة الكواكب أى : بضوئها، أو بها .


و حفظناها حفظاً من كل شيطان مارد يعنى : عات متمرد، إذا أراد أن يسترق السمع.


ثم وصف ربنا هؤلاء الشياطين , بثلاث صفات :


الأولى : أنهم لا يسمعون إلى من فى الملأ الأعلى وهم الملائكة.


الثانية : أنهم يقذفون بالشهب من كل جانب فتجعلهم دحوراً أى : مطرودين ممنوعين مما يريدون.


الثالثة : لهم فى الآخرة عذاب واصب دائم لا ينقطع.


ثم يقول ربنا : إلا من خطف منهم الخطفة 00 أى سمع الكلمة من الملائكة، فأخذها بسرعة فأتبعه شهاب ثاقب فأحرقه؛ لأنه تعدى حدوده، وخالف أوامر الله.



* * *

ثم يأمر ربنا سبحانه وتعالى نبيه صلى الله عليه وسلم : أن يسأل هؤلاء المعاندين 00 سؤال تقرير، يصل من جوابهم عليه إلى إلزامهم بالإيمان باليوم الآخر.
حيث يقول له :


{ فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لاَّزِبٍ }
[ألاية 11]



أى : فاستفتهم اسألهم أهم أشد أقوى وأصعب خلقاً أم من خلقنا من السموات والأرض وما بينهما 00؟


يعنى : من خلق الأشق – فى عرفكم – قادر على خلق الأهون.


وعلى ذلك : فإعادتكم وبعثكم 00 أمر هيَّن يسير.


حيث إنا خلقناهم ابتداءً من طين لازب ضعيف، لاصق باليد.


لذلك : فنحن قادرون على بعثهم، وحسابهم.


والعجيب : أنه مع وضوح ذلك , يكذبون.



* * *


يقول سبحانه وتعالى :



{ بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ * وَإِذَا ذُكِّرُوا لاَ يَذْكُرُونَ * وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ * وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * أَوَ آبَاؤُنَا الأَوَّلُونَ }
[الآيات 12 – 17]



يعنى : أنت تعجب يا محمد من إنكارهم للبعث الواضح لهم بأدلتهم الكثيرة القوية و هم فى ذات الوقت يسخرون من دعوتك لهم، وكلامك معهم.

و هؤلاء إذا ذكروا ووعظوا بما حدث للسابقين لا يذكرون ولا يتعظون.


و حتى إذا رأوا آية كونية، أو عقلية، دالة على صدقك يستسخرون أى يبالغون فى السخرية والاستهزاء.


هذا فعلهم 00


و أما قولهم 00


فقد قالوا إن هذا الذى تقوله وتخبرنا به من البعث إلا سحر مبين واضح، لا شك فيه.


ثم قالوا إنكاراً :أئذا متنا ودفنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا بعد ذلك لمبعوثون للحساب أو آباؤنا الأولون أيضاً 00؟
هذا كلام لا نصدقه ولا نؤمن به00!!


* * *

يا محمد 00



{ قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ }
[الآية 18]


أى : قل لهم نعم تبعثون وأنتم داخرون صاغرون ذليلون , تحت قدرة الله الواحد سبحانه وتعالى.



* * *

ثم يخبر رب العزة عن يوم البعث هذا 00

فيقول :


{ فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ }
[الاية 19]


يعنى : ليس البعث بعسير 00 !!

فأمره زجرة صيحة واحدة فقط : فإذا الخلائق كلها، وهم معهم ينظرون إلى ما قدموا من أعمالهم.


* * *



{ وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ }
[الاية 20]



أى : و حينما عاينوا العذاب قالوا متحسرين يا ويلنا هذا يوم الدين يوم الجزاء , الذى سنعاقب فيه.



* * *

وهنا يقال لهم :



{ هَذَا يَوْمُ الفَصْلِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ }
[الاية 21]



هذا يوم البعث، وهو يوم الفصل بين أهل الحق وأهل الباطل الذى كنتم به تكذبون الرسل، فتكفرون بالله.



* * *
بقلم فضيلة الدكتور عبد الحي الفرماوي
رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر






avp ,jtsdv hgvfu hgH,g lk s,vm hgwhthj ",Qhgw~Qht~QhjA wQth~W>>" hgH,g hgvfu hgwhthj wQth~W>>" w,vm


عمدة المصريين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , , ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه لموضوع: شرح وتفسير الربع الأول من سورة الصافات "وَالصَّافَّاتِ صَفاًّ.."
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح وتفسير الربع الأول من سورة النور "سورة أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا ..." عمدة المصريين همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد 1 10-20-2013 11:27 AM
شرح وتفسير الربع الأول من سورة الدخان "حـم * وَالْكِتَابِ المُبِينِ.." عمدة المصريين همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد 1 09-10-2012 10:47 AM
شرح وتفسير الربع الرابع من سورة الصافات "فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ .. عمدة المصريين همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد 0 09-05-2012 06:49 AM
شرح وتفسير الربع الثالث من سورة الصافات "وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ..." عمدة المصريين همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد 0 09-05-2012 06:47 AM
شرح وتفسير الربع الثانى من سورة الصافات "حْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ عمدة المصريين همس القرآن الكريم وتدبر أحكام التجويد 0 09-05-2012 06:46 AM

منتديات همس المصريين

↑ Grab this Headline Animator

rss RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


الساعة الآن 01:12 AM


جميع الحقوق محفوظه لمنتدى همس المصريين Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd hamsmasry
new notificatio by 9adq_ala7sas
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.